الرئيسية / غير مصنف / الدكتورالعوهلي يرعى حفل تخرج الدفعة الثانية من طلاب مشروع جامعة الملك فيصل الزراعي لتنمية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة

الدكتورالعوهلي يرعى حفل تخرج الدفعة الثانية من طلاب مشروع جامعة الملك فيصل الزراعي لتنمية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة

رعى معالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، حفل تخريج الدفعة الثانية من طلاب مشروع جامعة الملك فيصل الزراعي لتنمية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة يوم الثلاثاء الموافق 11-9-1438هـ، في مدرج مبنى إدارة الجامعة بالمدينة الجامعية، بحضور أصحاب السعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور حسن بن رفدان الهجهوج، ووكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر النجار ومدير جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة في الأحساء الأستاذ عبداللطيف الجعفري، ومدير فروع بنك الاستثمار بالمنطقة الشرقية الأستاذ ماجد الحميدي والمهندس خالد بن سعد الحسيني مدير عام مديرية الزراعة بالأحساء، إضافة إلى عدد من المسؤولين بالجامعة والمهتمين والمختصين بهذا الشأن.

وقد استهل الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها تم عرض مقطع مرئي يتناول حصول الجامعة على جائزة السنبلة الأولى بمشروعها ” دمج ” في جائزة سنابل الحصاد للمسؤولية المجتمعية من إنتاج المركز الجامعي للاتصال والإعلام.

بعد ذلك ألقى سعادة المشرف العام على محطة التدريب والأبحاث الزراعية والبيطرية الدكتور أحمد بن سعود السقوفي كلمة بهذه المناسبة أكد فيها أن هذا المشروع يعد من المشاريع النوعية بما يقدمه ليس على مستوى المحافظة أو المنطقة فحسب بل على مستوى المنطقة، مؤكدا سعادته تميز هذا المشروع ونوعيته وأهمية هذه الفئة المستهدفة والغالية على قلوبنا، وكذلك لحرص الفريق القائم على هذا المشروع، فقد قُطفت ثمارعدة لعل أبرزها فوز المشروع بجائزة السنبلة الأولى في مشروع دمج والتي تمت تسليمها تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية.

وعبر سعادته عن شكره الجزيل لمعالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، وذلك لدعمه المتواصل لهذا المشروع وحرصه على استمراره، كما قدم شكره لكافة الداعمين والقائمين على هذا المشروع الكبير.

ثم ألقى سعادة عميد كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع المشرف على إدارة تطوير الشراكة المجتمعية الدكتور مهنا بن عبدالله الدلامي كلمة أكد من خلالها على أن جامعة الملك فيصل دأبت منذ تأسيسها على ترك بصمات بيضاء في كل مناحي الحياة سواء على صعيد التعليم أو البحث العلمي أو مجال خدمة المجتمع، ومن خلال هذا المشروع استطاعت الجامعة أن تلامس بالفعل حاجة من احتياجات هذا المجتمع وأن تقدم خدمة نوعية لهذه الفئة التي تحتاج للكثير من الدعم والرعاية.

وأكد سعادته أن هذا المشروع لم يكن ليرى النور والنجاح لولا تضافر جهود العديد من الجهات المحلية وفي مقدمتها البنك السعودي للاستثمار الراعي الرسمي للمشروع الذي قدم بسخاء لنجاح الفكرة وتحويلها إلى واقع حقيقي.

بدوره وجه معالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي شكره الجزيل وامتنانه الكبير لكل القائمين والداعمين لهذا المشروع النوعي الذي يعكس مدى اهتمام الجامعة والجهات المشاركة معها في تنفيذ هذا المشروع لهذه الفئة الغالية علينا جميعاً، مؤكدا في الوقت ذاته أن الجامعة ومن واجبها تجاه المجتمع أن توفر له احتياجاته والتي من ضمنها توفير برامج ومشاريع تناسب كافة فئات المجتمع.

وأوضع معاليه أن إدارة الجامعة حريصة كل الحرص على توفير البيئة والأجواء المناسبة التي تمكن هذه الفئة من النهل من علوم الجامعة والاستفادة منها لتكون نواة للمستقبل المهني إن شاء الله.

وفي ختام كلمته عبر معاليه عن اعتزازه بجهود محطة التدريب والأبحاث الزراعية والبيطرية وإدارة الشراكة المجتمعية وكافة الجهات المشاركة والقائمة على هذا المشروع، كما قدم شكره الجزيل لبنك الاستثمار الداعم الأساسي لهذا المشروع.

الجدير بالذكر أن معاليه قام في نهاية هذا الحفل بتقديم الدروع التذكارية على الجهات المشاركة في هذا المشروع، كما قام معاليه بتوزيع الشهادات على الخريجين.

عن مريم الأحمد

شاهد أيضاً

صندوق المناسبات بغرفة الشرقية يعكس مساحة العطاء والدعم لدى رجال وسيدات الأعمال

انسجاما مع رؤية غرفة الشرقية التي تتمثل في (الريادة والتميز في رعاية مصالح قطاع الأعمال …

اترك رد

X