الرئيسية / مقالات / يا امرأةً
الشاعر عمر محمد عمارة

يا امرأةً

يا امرأةً شَفَتاها تفتعلانِ الحربَ وتغتنمانِ فمي

يا امرأةً تَسكُنُ أجزائي

في صَوتي

في كُرياتِ دَمي

“إنّي مَملوءٌ فيكِ

مِنْ أعلى الرأسِ إلى أَخمصِ قَدَمي”

يا امرأةً تَسكُنُ أرجائي

في صوتِ الريحِ

وصوت الرعدِ ولون النارْ

إنْ كُنتِ الثورةَ سيدتي

ضُميني

فالثورةُ دربُ الأحرارْ

يا امرأةَ الشعرِ و وَقعَ النثرِ

ولونَ الحبرِ على الأوراقِ

على الأشجارْ

يا امرأةً تَتَساقَطُ

تَهطِلُ مِنْ غَيمِ يَدي

شِعراً وشَرارْ

رائِحَةُ الشعرِ على ظَهرِكِ يا سيدتي

رائِحَةٌ تُشبِهُ رائِحةَ الأمطارْ

إمرأتي .. سيدتي

مُنذُ زَمانٍ كانَ يُقالُ بِأنَّ الماءَ يصيرُ بُخاراً

ويُشكّلُ غَيماً في الأسفارْ

والآنَ.. الآنَ عَرَفتُ عُلومَ الغيمِ

وسِرَّ الغيمِ

وأَعظمُ سِرٍّ في التكوينِ وأعظمُ سرٍّ في الأسرارْ

فَمَتى تَبكينَ يصيرُ الدمعُ بُخارْ

يا امرأةَ الدمعِ

دُموعكِ غاليةٌ جِداً

لكنْ كانونُ الأولَ راحَ بِلا مَطَرٍ

والقحطُ شَديدٌ

فابكي سيدتي

كَي تَسقُطَ أمطارُ الخيرِ

وينمو العُشبُ أمامَ الدارْ

 

بقلم : عمر محمد عمارة

عن عمر محمد عمارة

" عمر محمد عمارة شاعرٌ فلسطينيّ من مدينة طولكرم، يحمل شهادة البكالوريوس في المحاسبة من "جامعة النجاح الوطنية-نابلس"، ويمارس مهنة تحليل السوق. نشر العديد من القصائد والنصوص النثرية في صحف ومجلّات عربيّة ومحلّيّة. له مجموعته الشعريّة "دينا تُغني"، التي لم تصدر لغاية هذه اللحظة."

شاهد أيضاً

المعرفة فن ولكن التعليم فن قائم بذاته

لم أزل أذكر تلك الأيام التي كنت أحمل طبشورتي واكتب على باب حجرتي الخشبي، ضانة …

اترك رد

X