الرئيسية / المناسبات الخاصة / “وقع الإخبارية” تلتقي برواد جائزة التعليم للتميز بتعليم الطائف وتقف على أبرز إنجازاتهم

“وقع الإخبارية” تلتقي برواد جائزة التعليم للتميز بتعليم الطائف وتقف على أبرز إنجازاتهم

حققت الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف عددًا من المراكز المتقدمة في جائزة التعليم للتميز, حيث تصدرت الإدارة في فئة التميز الإداري على مستوى الوطن, وانتقالها من الإدارة المبادرة إلى الإدارة المنجزة, كما حققت جوائز ومراكز متقدمة في فئة المعلم المتميز, والمشرف المتميز, و فئة الإدارة والمدرسة المتميزة, وكان لوقع الإخبارية بهذه المناسبة وقفة مع أصحاب التميز لإلقاء الضوء على منجزاتهم وأبرز ماقدموه لتحقيق صورة مشرفة على مستوى الوطن.

التقت وقع مع المشرف التربوي د.هلال الحارثي والذي يعد المشرف التربوي الأول على مستوى وزارة التعليم الحاصل على الجائزة في قضايا شاغلي الوظائف التعليمية منذ تأسيس الجائزة قبل تسع سنوات حتى اليوم.

وذكر الحارثي أنه مما ساعده على تحقيق مركز متقدم في الجائزة- بعد إرادة الله عز وجل- تنظيم جميع ملفات العمل، منذ أن التحق بسلك التعليم حتى اليوم, وأضاف قائلاً واجهتني صعوبة في تكييف مؤشرات الجائزة لعملي؛ كوني أعمل مشرفًا لقضايا المعملين، فبنود الجائزة موجهة لعمل المشرف التربوي للمواد الدراسية, ولكن ومع ذلك قدمت عليها, فالجائزة تفتح آفاقًا كبيرة نحو التفكير الإبداعي لجميع العاملين في الميدان التربوي .

وتابع ليست الجائزة الأولى التي أحصل عليها في مجال التعليم، أو على مستوى المملكة، فقد سبق وأن حصلت على جائزة المشرف المتميز، والمشرف المثالي في عدد من إدارات مكاتب التعليم التي عملت بها.

 ومما ساهم في دعم ملف الجائزة الذي تقدمت به , عملي في عدد من المجالات الإشرافية في النشاط الطلابي والتدريب وقضايا المعلمين، أيضًأ عملي داخل المملكة وخارجها، وزيارتي لعدد من الدول الآسيوية والأوربية في مهمات تعليمية، حيث استثمرتها في زيارة بعض المدارس للاطلاع على خبراتهم وتجاربهم، إضافة إلى متابعتي للتجارب العالمية لتحقيق أعلى معايير الجودة والتميز في التعليم.

وقال : الجائزة رسمت لي طريق التميز ووفرت لي الأدوات وعلمتني أن العزيمة والهمة العالية والبحث عن كل ما هو جديد ومبدع يصب في خدمة التعليم, وينهض بمستوى وطني نحو أعلى درجات التميز, كما نأمل من الجائزة أن تحقق لنا الريادة عالميًا في مجال التعليم.

وأشارت  قائدة الابتدائية ” السادسة والعشرون ” دلال بنت عبدالله القحطاني, والتي حققت المركز الرابع فئة الإدارة والمدرسة المتميزة, إلى أهم الإنجازات التي سمت بالمدرسة للوصول إلى المراكز المتقدمة في الجائزة على مستوى الوطن, وقالت إن المدرسة سعت جاهدة إلى تفعيل وتنفيذ البرامج والمشاريع النوعية التي كانت محور التطوير الشامل لها, مشيرة إلى تطور العملية التعليمية داخل حجرة الصف من خلال استخدام السبورات التفاعلية, و تأسيس وتفعيل المكتبة الرقمية واستخدام التقنية, وإطلاق برامج التعلم النشط، كذلك تفعيل البرامج الصفية واللاصفية في الأنشطة المدرسية ،  وتحسين الساحة الخارجية, مما أحدث نقلة نوعية في جميع المجالات, وتحقق معها تباعًا تميز ملحوظ في اكتساب كثير من المعارف والقيم, وتحقيق السلوك الإيجابي والتحفيز العلمي لدى الطالبات .

وأشادت قائدة المدرسة بفريق العمل بالمدرسة وزيارة المشرفات المعنيات والإدارات بتوجيهاتهن التي أسهمت في تحقيق التميز, وقالت صنع فريق العمل الرائع المبدع بعد توفيق الله الفرق بعزيمته وإصراره وتفانيه للارتقاء بهذا الصرح التعليمي إلى مصاف المدارس النموذجية.

مضيفة أن دور طالبات المدرسة وأولياء أمورهن داعم في تحقيق التميز, مشيرة إلى انهم شركاء أساسين في تحقيق هذا الإنجاز, من خلال تطبيق الأنظمة, وتفعيل الأنشطة, والمساهمة في إقامة المعارض, والمحافظة على بيئة المدرسة ونظامها.

فيما نقلت قائدة الابتدائية ” 81 ” عمرة دخيل الطلحي  أبرز ماحققته من منجزات سمت بها إلى تحقيق المركز السادس فئة الإدارة والمدرسة المتميزة بجائزة التعليم للتميز, حيث انتقلت إلى واقع التميز في مدرستها مشيرة إلى أن أهم ممارسات القيادة المتميزة داخل المدرسة ظهرت من خلال تشكيل اللجان والمجالس والخطط التشغيلية والتنفيذية لكل لجنة ومجلس, كذلك من خلال نشر الثقافة المؤسسية وتعزيز إنجازات المدرسة, وكان أبرزها معرض رحلة ٢٠٣٠ للسياحة  الداخلية, الذي يهدف إلى تثقيف الأسرة  السعودية بأهمية السياحة الداخلية, إضافةً إلى استضافة سفراء العزم من مناطق المملكة وأبناء شهداء الواجب.

وتابعت قائلة حققت المدرسة ٣ مبادرات في هذا المجال، “وهي مبادرة القيادة الكشفية للطالبات” مهام مسندة للطالبات بهدف المشاركة في انضباط المدرسة، ومبادرة ” الباركود” لتحفيز الطالبات لجمع نقاط عن كل سلوك إيجابي للطالبة، وبرنامج “عدسة المدرسة” وهو برنامج يرصد سلوكات طالبات يتم اختيارهن عشوائيًا, كما طبقت المدرسة التقنية وبرامجها من خلال تفعيل فصول عين الافتراضية, وتنفيذ مقارنة مرجعية مع مدرسة الحفاير, وبرنامج مدرستي نت، وبرنامج كلاس دوجو وهي برامج تفاعلية مع الطالبات وأسرهن، مشيرة إلى أن المدرسة أوجدت دليلاً لها يجدد كل سنتين, مما ساعد أولياء الأمور على معرفه كل مايبذل في هذا الصرح التعليمي  لبناتهم.

وأشارت الطلحي إن بذرة التميز وضعت منذ 3 سنوات, وكان غذاؤها إنجاز منسوبات المدرسة, والعمل الدؤوب لتقديم الأفضل, وخلق بيئة عمل مثمرة وجاذبة, مضيفة أن العمل منذ الخطوة الأولى كان بروح الفريق الواحد, ضمن منظومة تكاملية كل عضو فيها يعلم جيدًا أنه عضو فعَال تتمثل فيه رؤية ورسالة المدرسة.

واستعرضت المعلمة رانيا بنت صالح المالكي بالابتدائية “الرابعة والثلاثون” الحاصلة على المركز الرابع فئة المعلم إلى أهم انجازاتها, والتي حققت معها التميز على مستوى الوطن، وقالت نفذت 160 تجربة علمية  من خلال قناتي عالمة في ملاهي العلوم للتجارب العلمية، كما ألفت كتاب البيئة الصفية في ضوء رؤية 2030، و كتاب 45 دقيقة من التعلم والترفيه، كما سعيت جاهدة لتهيئة  وتحقيق بيئة صفية جاذبة يسودها الإبداع والابتكار، من خلال تحويل اللوح الجداري إلى تفاعلي بأدوات أقل تكلفة.

وأضافت حصلت على براءة اختراع الحاوية الناطقة المعززة للسلوك الإيجابي , كما حصلت على درع التميز لتطبيق الدروس التطبيقة لقسم العلوم, وحققت وسام التميز في المدرسة لمدة 3 سنوات على التوالي.

وذكرت خلال حديثها أهم خطوات التميز وهي التوكل على الله, وتخديد قدرات و مهارات الشخص, والتفكير الإيجابي والثقة بالنفس, كذلك تحقيق التوازن, وإحاطة النفس بالإيجابيين والابتعاد عن المحبطين, مقدمة في ختام اللقاء معها شكرها وتقديرها لكل من ساهم في دعمها ومساندتها.

عن بدرية المالكي

مدرب معتمد كاتبة ومحررة صحفية عضو إعلام الخليج العربي عضو قادة الإعلام العربي

شاهد أيضاً

الشبيلي يرعى حفل مركز الكدمي باليوم الوطني 89

رعى رئيس مركز الكدمي الاستاذ ابراهيم بن عثمان الشبيلي ، حفل مشائخ وأعيان وأهالي مركز …

اترك رد

X