الرئيسية / مقالات / المعرفة فن ولكن التعليم فن قائم بذاته

المعرفة فن ولكن التعليم فن قائم بذاته

لم أزل أذكر تلك الأيام التي كنت أحمل طبشورتي واكتب على باب حجرتي الخشبي، ضانة بمخيلتي الصغيرة بأني معلمة فاكتب وامسح وأكتب وأمسح مستمتعة بما أفعله ، موجه ومعلمة لألعابي الصغيرة دبي الصغير ودميتي الشقراء ، فأسبح بمخيلتي فيدق جرسي الخيالي وأحمل كتبي وأخرج من فصلي ثم أعود مجدداً لأتفقد طلابي هل طلابي مستمتعين بالدرس متحلين بالأدب والهدوء ، وأردد ما تقوله لي معلمتي وكأني نسخة تماما منها.

بفضل الله تحول خيالي لحقيقة كل ماكان خيال تحول لواقع فأمسكت بطبشورتي وكتبت على السبورة ، وحملت كتبي وعلمت وربيت ووجهت بكل حب واستمتاع .

وأصبحت نسخه من معلماتي اللاتي ما زالو ا راسخين في ذاكرتي ، هكذا تحولت لهم بدون رغبة مني لكنهم امتلكوا صفات سحرية جعلتني أستنسخ صفات منهم، بالتأكيد هم كانوا مأثرين ومتميزين .

فأصبحت كل كلمة أنطقها أتذكر بأنها ستكون مثالا لطالبتي وتعود لمنزلها تردد كل ما أقوله .

حقا المعلم ليس ملقن للمعرفة فقط ، المعلم هو مثالا يحتذى بها شاء أم أبى .

عن منيرة البيشي

شهادة شكر من السفارة الأردنية شهادة شكر من صاحبة السمو الملكي الأميرة الجوهرة بنت فيصل بن تركي ال سعود تصوير فتوغرافي من الاكاديميه البريطانيه دورة صناعه المحتوى الأعلامي دورة التسويق الفعال في التواصل الأجتماعي

شاهد أيضاً

لأبي وأبائكم لن ننساكم

بقلم/ بدرية المالكي اتفقنا جميعا أنا وإخوتي أن الصورة الذهنية التي لاتفارق مخيلتنا عن أبي …

اترك رد

X