الرئيسية / شاركنا مقالك / 4 مراحل لتبدأ الطيران

4 مراحل لتبدأ الطيران

إيمان محمد – جدة

بعض التخصُصات يصعُب على الطلبة المقبلين على الدراسة الجامعية من معرفة أسرارها, بحيث يسهل عليهم عملية الإختيار من هذه التخصصات الطيران.

إلا أن الكابتن الطيار إحسان عبدالعزيز قطب حاول أن يُقدم معلومات عامة عن مجال الطيران بشكل مُبسط, و ذلك في كتابه ” أسرار الطيران” و الذي إستعان فيه بالصور و الأشكال التوضيحية.

ويوضح “قطب” بأن الطيران مهارة يستطيعُ أي فرد أن يُزاولها إذا وجدت لديه الرغبة علماً بان الطيران ليس كما يعتقدُ الكثير من الناس بأنه مُعادلة صعبة بل هي سهلة تتفكك مع إكتساب الخبرة.

ويخبرنا قائلاً: ” تتشابه قيادة الطائرة بقيادة السيارة فالبلدان بالنسبة لها احياء سكنية! وإذا توافرت الإحتياطات الأمنية السلامة حاصلة بإذن الله”.

و حتى تُصبح طياراً, هنالك مطلبان أساسيان:
اولاً: اجتياز الفحص الطبي , وتوجد ثلاثة أنواع من شهادات الفحص الطبي. منها ما يُجدد كل ستة أشهر , و كل سنة, وكل سنتين.
ثانياً: إجادة اللغة الانجليزية, تعتبر الإنجليزية مطلباً لمن يرغب قيادة طائرة خاصة أو عامة.
إذا اكتمل الشرطان الأساسيان يبدأ التدريب كالآتي:
١-رخصة الطيار الخاص.
تعتبر الرخصة الأولى والمفتاح لجميع الرخص الأخرى , وتتم على عدة مراحل وهي : الدراسة الأرضية. يستخدم فيها مرجع ” كتاب الأسئلة للطيران الخاص” وتدور أسئلته حول حركة الهواء , أجهزة الطيران , الوزن والتوازن, الطقس وخدماته, الملاحة, المطارات والمجال الجوي, سلامة الطيران , ومجلس سلامة النقل العالمي, وتعتبر هذه الدراسة نظرية يستطيع الطالب دراسة هذا الكتاب بمجهود فردي مع الأستعانة ببعض الكتب والمواقع التوضيحية الخاصة أو بأخذ محاضرات يومية مع أحد المدربين, ويجب أن تحصل على 70% وعادة يكون الإختبار في 50 سؤال تختار من 570 سؤالاً.
ويستطيع الطالب أن يبدأ الطيران في هذه الدراسة ولكنه لا يستطيع أن يتقدم للإختبار والحصول على أول رخصة للطيران إلا بعد أن ينجح في هذا الكتاب.

٢- مراحل بداية الطيران. 
مرحلة تدريب مع المدرب, يكون متوسط ساعات الطيران فيها 20 ساعة يمكن أن تكون أقل أو أكثر يتوقف ذلك على مقدرة الطالب, حيث يتعلم في هذه الساعات كيف يُمكنه الإقلاع والهبوط وقيادة الطائرة على خط مستقيم, وبعض عمليات الدوران والصعود والنزول.

مرحلة تأقلم الطالب مع الطائرة وجو الطيران, وذلك يحدده المدرب فالبعض يكتفي بعشرة ساعات والبعض ثلاثين ساعة طيران أو أكثر.
مرحلة ان يُكرر الطالب المحاولة مع المدرب, ويبدأ في تكوين عشر ساعات طيران أخرى منها 3 ساعات ليلية والباقي يتدرب فيها بالقيام برحلات من مدينة إلى أخرى, ويؤدي بعض الحركات الجوية.
مرحلة أن يقضي الطالب عشر ساعات طيران إضافية بمُفرده دون أن يرافقه أي شخص آخر, وذلك من خلال رحلات من مدينة إلى آخرى وعمل بعض الحركات الجوية ويكون المجموع العام بعد ذلك 40 ساعة طيران على الأقل.

متطلبات الإختبار:
لكي تحصل على أول رخصة طيران وتصبح طياراً خاصاً سوف يطلب منك المختبر مايلي:
– الكشف الطبي ” أي نوع من المذكورة سابقاً”.
– نتيجة اختبار كتاب الأسئلة للطيران الخاص. بنتيجة 70% وصاعداً.
– تكوين 40 ساعة طيران أو أكثر, و لا يمكن أن تدخُل الإختبار بأقل من 40 ساعة طيران.
يكتب المدرب في كتاب الطالب الخاص بعض الأسطر التي يذكر فيها أن الطالب الذي أشرف على تدريبه جاهز لدخول الإختبار , ويوقع المدرب على ذلك.
ويكون الإختبار بعد استكمال ما سبق. يبدأ باختبار شفوي عن أنواع المطارات و ظروف الطقس وحالات الطوارئ, ونوع الوقود المستعمل, وكيفية التنقل بين مدنيتين من حيث السير الجوي ومدة الرحلة والتصرف الملائم مع أو ضد إتجاه الريح, وأخيراً مدى الفهم للعديد من الجوانب الفنية ذات الصلة بالطائرة والطيران. وبعد الإجتياز ينتقل إلى الإختبار العملي, حيث يقوم برحلة جوية على متن الطائرة مع المُختبر. وبعد أن يجتاز جميع المراحل في الإختبار العملي يُعطى أول رخصة طيران, ويصبح طياراً خاصاً.

-الطيران الآلي:
يكون بعد أن يُكمل الطيار الحاصل على رخصة الطيار الخاص بمعدل 40 ساعة طيران. بذلك يكون مؤهلاً للبدء في التدريب على مرحلة الطيران بأجهزة الطائرة فقط, دون الإستعانة بالرؤية الخارجية مع المُتابعة الدائمة من قبل أجهزة الرادار و المحادثة معهم طوال الرحلة من وقت الإقلاع حتى وقت الهبوط و يُستعمل هذا النوع من الطيران في حالات عدة منها الطيران وسط الغيوم أو الضباب.

-الطيران التجاري:
يوجد نوعان من مدارس الطيران, أحداهما يمكنك أن تتقدم فيها لإختبار الطيران التجاري بعد حصولك على 80 ساعة طيران, والاخرى يمكنك أن تتقدم فيها للإختبار بعد حصولك على 250 ساعة طيران, وأن الإختلاف الحاصل في عدد الساعات ناتج عن السماح المعطى من إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية لكل مدرسة.

ويشير “قطب” بأن شهادات الطيران تُعطى من مدارس ومعاهد الطيران وتعتبر كوثيقة تخرج. أما رخص الطيران فتُعطى من إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية , ويجب على الطيار أن يحملها معه بالإضافة إلى الكشف الطبي عن القيام برحلة جوية.

وفي النهاية يذكر “قطب” بأن قيادة الطيارة بُنيت على قانون+ وعي+ إحساس +سرعة بديهة, و تتشابه في ذلك مع قيادة المركبة. فلا داعي للخوف من حوادث الطائرات فالطيران قائم على دراسة دقيقة للأحوال الجوية, ووضع خطوط سير ذات قانون محدد يلتزم بها جميع الطيارين. بالإضافة الى الرادار الذي يؤمن السلامة-بفضل الله- للطائرات, مع الصيانة الدائمة والاختبارات الدقيقة التي تجرى للطيارين.

عن عبير باجهموم

مستشارة جودة إدارية - مدرب معتمد

شاهد أيضاً

همم الشعب .. تعانق القمم

للكاتبة – آمال علي همم شعبٌ تتجسد لتعانق الأفق فتُضي في يومها الوطني 89 بتاريخ …

اترك رد

X