الرئيسية / مقالات / دون التفاته لي.. ودون نظرة مني لها.

دون التفاته لي.. ودون نظرة مني لها.

الضوء خافت جدا هنا..

بعض أشعة الشمس تسترخي فوق ورقة الكتاب الذي لم يمل تأملي ..

أرخي أصابعي في تهديد لم يقع لكتاب لا يسمع ولا يؤلمه السقوط ..

يزداد الخمول كلما تقدمت الشمس خطوة دون التفاته لي ..ودون نظرة مني لها..

أمعن ناظري للكتاب كمن يقرأ.. وعين أفكاري تجوب الصالة مفتشة عن شيء لا تتوقع وجوده..

تتفقدها بعد الغياب القصير لتعود مرغمة للكتاب، فاقرأ ، واقرأ ، واقرأ ..حتى أنهيت ورقتين أو أكثر 

فلم انتبه للشمس حين تلاشت ..فأظلم الكتاب ..ولم أعد أستطيع رؤيته يحدق بي.

عن غصون الشريف

شاهد أيضاً

فخر وعز ياوطني في الذكرى 89 لليوم الوطني

نمر هذه الأيام بذكرى عزيزة علينا جميعاً ألا وهي ذكرى توحيد هذا الوطن الغالي على …

اترك رد

X